skip to Main Content

العائلات ذات الاحتياجات الخاصة في أوقات الأزمات

تحولت ديناميكيات الأسرة مع دخولنا أوقاتًا جديدة حيث أصبح التباعد الاجتماعي والتعلّم عبر الإنترنت والعمل عن بُعد هو القاعدة. مع الظروف المعيشية الجديدة والأخبار السلبية المستمرّة ، لا بد أن يطرق القلق والتوتر أبوابنا. من بين التحدّيات العديدة التي نواجهها ، يتمثّل التحدّي النفسي-العاطفي الرئيسي في إيجاد طرق إبداعية للتعامل مع ضغوطنا. ولكن ماذا عن الأطفال والأفراد الذين تمنعهم اختلافاتهم النفسيّة والمعرفيّة من معالجة مشاعرهم بشكل صحيح؟

لا تزال أمل ، وهي ممرضة وأم لطفلين لديهم اختلافات في التعلّم ، إيجابية على الرغم من التحديات لأنها تقضي  المزيد من الوقت مع أطفالها. تظل أمل متفائلة ، وهي تحاول أن تبقي أطفالها الصغار مشغولين بتعلّم الأحرف من خلال اللعب والتسلية. تحاول أمل أن لا تُشعر أحد من افراد العائلة بالخوف الذي ينتابها الا وهو نقل الأمراض التي قد تنتج عن وظيفتها كممرّضة  الى العائلة.

سلمى ، أم لطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ، شاركت معنا استراتيجيتها للتعامل مع التغييرات المفاجئة. “للحفاظ على سلامة العقل” ، على حد وصفها ، لجأت سلمى إلى خلق الروتين والبقاء على النظام.
كل يوم ، نستيقظ في الصباح ، ونرتدي ملابسنا ، ونلتقي في المطبخ لتناول الإفطار ، ونبدأ بالتعليم المنزلي حتى الظهر ، ثم نخصص وقتًا للأنشطة في فترة ما بعد الظهر

تتّفق سلمى مع أمل على أن الإحباط والغضب زاد خلال الحجر الصحي ، لكن كلاهما يتقبّل هذا الواقع.
للتخلص من التوتر ، تقيم سلمى وابنها حفلة رقص يومية قبل النوم

هناك ضغط إضافي بالنسبة لي ليس فقط لكوني معلّمه لإبني في المنزل ولكن أيضًا معالجة أخصائيّة
هذا التحدّي الذي شاركته سلمى هو حالة العديد من الآباء الذين يكافحون من أجل إيجاد وقت لتعليم أطفالهم في المنزل ، والعلاج ، والأنشطة ، وساعات العمل الخاصة بهم

يعمل فريق سكيلد عن كثب مع الآباء والأطفال لدعمهم من خلال جداول العمل والجداول الأسبوعية ، والجلسات عبر الإنترنت ، ومقاطع الفيديو المسجّلة مسبقًا. يتبع ذلك أيضًا حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تقدّم نصائح تتعلق بالأطفال والمراهقين وأولياء الأمور لتجهيز مجتمع ذوي الاحتياجات الخاصة للاستجابة بشكل أفضل لاحتياجات الأطفال

هناك ضغط إضافي بالنسبة لي ليس فقط لكوني معلّمه في المنزل ولكن أيضًا معالجة متخصصة

Emily Hoppin

A native from the state of Colorado, USA, Emily first came to Lebanon in 2016 to volunteer teach at a summer English camp for refugees hosted by one of LSESD’s partner churches in Zahle. Upon arriving in Lebanon, she immediately fell in love with the country and knew that she was destined to come back for the long term. After completing her master’s degree in Linguistics at the Free University of Berlin, Emily was finally able to realize her dream of moving to Lebanon. In August 2019, Emily Hoppin joined the LSESD team as its Communications Officer. “Working at LSESD is like putting that missing piece into a puzzle. For the first time in my life, everything fits,” she states. With a knack for languages, writing, and connecting with people, Emily feels as though all of her skills, talents, and passions have finally come together in one place through her work at LSESD. Just as her first name means “industrious”, Emily believes in hard work and perseverance. Allowing Colossians 3:23 to guide her work ethic, Emily seeks to serve the Lord in her role at LSESD with all of her heart, mind, soul, and strength.

Back To Top
×Close search
Search