skip to Main Content

بصفتي أم لابنة ذات احتياجات خاصة، فإن تربية طفلتنا كانت رحلة استثنائية مليئة بالحب والتعلم والتحديات الفريدة. واجهنا العديد من العقبات على طول الطريق، وكل منها زاد من فهمنا ونهجنا لدعم ابنتنا.

كان من أهم التحديات مواجهة صعوبات طفلتنا في التواصل والتفاعل الاجتماعي. لقد كانت عملية صعبة للغاية، إيجاد طرق فعّالة للتواصل مع طفلتنا ومساعدتها على التنقل في النشاطات الاجتماعية. وبالنسبة لحساسية اللمس، كان إنشاء الروتين والحفاظ عليه أمرًا بالغ الأهمية ولكنه صعب. غالبًا ما تؤدي حساسية طفلتنا الحسية إلى اضطرابات في الأنشطة اليومية، مما يجعل من الضروري خلق بيئة داعمة مع احترام احتياجاتها الحسية الفريدة.

كثيرًا ما سمعنا عن مركز سكيلد والتفاني والعمل الدؤوب والتأثير الإيجابي الذي يتركونه على الأطفال. والآن، بعد أن اختبرنا ذلك بشكل مباشر، نفهم حقًا ونقدّر مدى تعاطفهم وخبرتهم. كان الوصول إلى الموارد المناسبة والعلاجات ونظام الدعم تحديًا مستمرًا. لقد جعلتنا التجارب الفاشلة التي مررنا بها قبل بدء العمل مع سكيلد ندرك مدى أهمّية تلقي رعاية فردية في بيئة داعمة، وهي التفاصيل والجودة التي قدمها مركز سكيلد بنجاح.

علّمتنا تجربتنا مع ماريتا المرونة والصبر وأهمية الحب غير المشروط. إنها رحلة تستمر في تشكيلنا وإلهامنا لخلق عالم أكثر شمولية وتفهمًا لطفلتنا. لقد ترك التعاطف والصبر والتفهم تأثيرًا عميقًا ليس فقط عليها، بل علينا أيضًا. وقد ساعدتها القدرة على خلق بيئة آمنة ومشجّعة بطرق عديدة في فترة قصيرة جدًا.

ماريتا ما زالت تحظى بمتابعة ورعاية من مركز سكيلد حاليًا ونحن نقدر تقديرًا كبيرًا دعمهم اللامتناهي. إنّ الإخلاص والخبرة في توجيهها لا تقدّران بثمن. إنّ تحسّن حالتها وتطورها وسعادتها منذ انتقالها هي دليل واضح على نجاح نهجهم. نحن ندين بكل ذلك لسكيلد والفريق. شكرًا لكم وهنيئًا على تفوقكم.

في هذا الموسم الاحتفالي من العام، يجب أن نتذكر أنه في كل عائلة وكل قصة معاناة، يكون لدى الله دائمًا غرض قد لا نفهمه نحن البشر. يجب ألا نلقي باللوم على الله بسبب المسار الذي يضعه أمام عائلاتنا، بل يجب أن نركّز على اكتساب الإيمان والاعتماد على الله بينما نسعى للحفاظ على صحتنا العقلية والروحية حتى نتمكن من أداء واجباتنا تجاه أطفالنا وعائلاتنا

التجارب الفاشلة التي مررنا بها قبل البدء مع مركز سكيلد، جعلتنا ندرك مدى أهمية الحصول على رعاية فردية في بيئة داعمة

مع مرور الوقت، يتضح بشكل متزايد أن عدد الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم واضطرابات السلوك في المؤسسات التعليمية آخذ في الارتفاع. كان هذا الواقع في السابق سببًا للتشاؤم، لكنه لم يعد كذلك بفضل تكثيف الجهود الرامية إلى رفع مستوى الوعي في مجتمعاتنا. هذا الواقع يبعث على الأمل، لا سيّما بعد عقود من المعاناة للمربين وأولياء الأمور والأطفال بسبب نقص المعرفة وعدم القدرة على التغلب على التحديات التي تنشأ في غياب الرعاية المتخصصة والدعم في بيئات مختلفة

Zeina Rmeily

Zeina Rmeily: A Portrait of Passion and Purpose
Zeina embodies the spirit of a modern woman, navigating the intricate dance between motherhood and professional ambition. As a dedicated mother to two daughters, she finds immense joy in nurturing and watching them flourish. Yet, her dedication extends beyond the walls of her home, where she thrives as a passionate professional in the world of technology.
Zeina is a channel sales manager at Magnar Systems. She always strives to keep the balance between the joy of parenthood and the success of a fulfilling a career.

Back To Top
×Close search
Search